6
فصول الدليل : التنوع البيولوجي
 
نشاطات تطبيقيّة | اختبر معلوماتك | سلوكيات شخصية مسؤولة | حقائق وأرقام | نشاطات مدرسيّة نموذجيّة | معلومات عامة | مقدمة
 

• يتربّص خطر الانقراض بثلث البرمائيات، وخمس الثدييات، و70 في المئة من جميع النباتات في العالم، بحسب «اللائحة الحمراء» للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة عام 2010. 

• أهم الأخطار التي تهدد النظم الايكولوجية والتنوع البيولوجي هي: تغير المناخ، الاستغلال المفرط للموارد الطبيعية، تحويل الأراضي على نطاق واسع إلى الزراعة والتوسع المدُني، التلوث، إدخال أنواع حية غريبة.

• ينقرض نحو 130 نوعاً نباتياً وحيوانياً كل يوم. ويستمر الاستهلاك غير المستدام، إذ يفوق الطلب العالمي على الموارد القدرة البيولوجية للأرض بنحو 20 في المئة.

• تفوق المعدلات الحالية لانقراض الأنواع المعدلات الطبيعية بكثير. ففي شمال المحيط الأطلسي، انخفضت أعداد الأسماك الكبيرة 66 في المئة خلال العقود الخمسة الماضية نتيجة الصيد الجائر. وخلال 8000 عام، اختفى 45 في المئة من الغابات الأصلية على الأرض، معظمها خلال القرن الماضي. ويختفي نحو 13 مليون هكتار من غابات العالم سنوياً نتيجة قطع الأشجار، أي ما يعادل 13 مرة مساحة لبنان. 

• نحو 100 نوع حيواني ونباتي تختفي يومياً باختفاء الموائل الغابية الاستوائية. وتساهم الانبعاثات الناتجة من زوال الغابات بنحو 20 في المئة من انبعاثات غازات الدفيئة العالمية المسببة للاحتباس الحراري وتغير المناخ.

• واحد من كل خمسة أنواع من الحيوانات الفقارية والنباتات في العالم مهدد بالانقراض، ويعتقد أن جلب أنواع دخيلة من الكائنات تسبب في اختفاء نحو 40 في المئة من الحيوانات البرية المنقرضة. وتقدّر الخسائر البيئية الناجمة عن آفات دخيلة في الولايات المتحدة وبريطانيا وأوستراليا وجنوب أفريقيا والهند والبرازيل بأكثر من 100 بليون دولار سنوياً.

• أكثر من 60 سلالة من الماشية انقرضت منذ عام 2000، وتواجه 20 في المئة من سلالات الحيوانات الداجنة البالغ عددها نحو 6500 سلالة خطر الانقراض.

• يتوقع أن يصبح تغير المناخ سبباً رئيسياً لخسارة التنوع البيولوجي مع نهاية هذا القرن، وأن ينقرض 40 في المئة من الأنواع الحية بسبب ارتفاع معدل الحرارة درجتين مئويتين فقط.

• هناك أكثر من 300.000 ألف نوع نباتي معروف على الأرض، يساهم أكثر من 25.000 نوع من النحل في تلقيحها. وتشكل هذه الأنواع النباتية أساس جميع السلاسل الغذائية ونحو 50 في المئة من الأدوية الحديثة. غير أن نحو 34 ألف نوع منها مهددة بالانقراض حالياً.

• هناك 29 ألف نوع معروف من الأسماك، يعيش 30 في المئة منها في المياه العذبة، وأكثر من 1000 منها مهددة بالانقراض. ويتم استغلال نحو 80 في المئة من المخزون السمكي العالمي المعروف، كلياً أو بشكل مفرط، من خلال الصيد الجائر. 

• السلاسل الجبلية، المعروفة بـ «أبراج مياه العالم»، تغطي نحو 27 في المئة من السطح البري للأرض، وتُعيل بشكل مباشر 22 في المئة من سكان العالم، وتزوّد أكثر من نصف البشرية باحتياجات المياه العذبة، وتدعم نحو ربع التنوع البيولوجي الأرضي.

• تؤوي الأراضي الجافة وشبه الرطبة نحو بليوني شخص (35 في المئة من سكان العالم)، وتشمل مناطق هامة لاستيطان استثنائي، مثل حوض البحر المتوسط الذي يؤوي أكثر من 11.700 نوع نباتي متوطن.

• تغطي الجزر نحو 3 في من سطح الأرض، لكنها تؤوي نسبة أكبر كثيراً من التنوع البيولوجي، خصوصاً الأنواع المتوطنة. ومن أصل 724 حالة انقراض حيواني معروف خلال الأعوام الـ400 الأخيرة، كان النصف تقريباً من الأنواع المقيمة في جزر، كذلك 90 في المئة على الأقل من أنواع الطيور التي انقرضت خلال تلك الفترة.

• يعتمد أكثر من 3 بلايين شخص في العالم على التنوع البيولوجي البحري والساحلي لكسب رزقهم، كما يعتمد أكثر من 1.6 بليون شخص على الغابات والمنتجات الغابية، بما في ذلك الشعوب الأصلية والقبلية.

• تقدر الخسارة الناجمة عن قطع الأشجار وحصاد المنتجات الغابية بصورة غير قانونية بنحو 15 بليون دولار في السنة. 

• يعتمد نحو 80 في من سكان العالم على الأدوية التقليدية، التي يأتي نصفها من نباتات استوائية ويعود تاريخ بعضها إلى عام 2600 قبل الميلاد، مثل زيت الأرز والسرو والسوس والمر والخشخاش، وهي ما زالت تستعمل حتى اليوم.

• خسارة التنوع البيولوجي نكسة للزراعة التي يعمل فيها نحو ربع سكان العالم. ويؤدي زوال الغابات في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية إلى انخفاض هطول الأمطار الإقليمية، كما تُفقد التربة في أنحاء العالم بوتيرة أسرع 13 إلى 18 مرة من تكوّنها.

• التنوع مهم في ظروف تغير المناخ. فالأقارب البرية لمحاصيل مثل الشعير والذرة والشوفان والبطاطا والرز والقمح تزرع بشكل متزايد، لأنها تقاوم تغيرات بيئية مثل الأمراض والجفاف والحر والملوحة.

• لدى معظم بلدان العالم مناطق محمية، وهناك أكثر من 100.000 موقع محمي حول العالم تغطي نحو 12 في المئة من السطح البري للأرض.

• يتمتع العالم العربي بتنوع بيولوجي فريد، من الصحارى القاحلة في المشرق والمغرب إلى السواحل والجبال والمناطق المعتدلة في حوض البحر المتوسط. ويتفاوت عدد الأنواع الحية من نباتات وحيوانات بين منطقة وأخرى.

• أغنى البلدان العربية في تنوع النبات هي لبنان وسورية ومصر والمغرب والجزائر وتونس، وأفقرها البحرين والكويت وقطر. 

• 1084 نوعاً من النباتات والحيوانات في المنطقة العربية مهددة بالانقراض، وسيزيد تغير المناخ الوضع سوءاً. فأرز لبنان، على سبيل المثال، مهدد نتيجة تكاثر الحشرات التي تغزوه وانتقال نباتات منافسة إلى مواقعه العالية بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

• سيؤثر تغير المناخ على الأنواع الحية في جبال اليمن وعُمان وسواهما. هناك 250 نوعاً متوطناً مهدداً بالانقراض في جزيرة سقطرى اليمنية، و46 في المئة من جميع الأنواع المتوطنة في عُمان مهددة بالانقراض، وكذلك 20 ألف كيلومتر مربع من مناطق الشعاب المرجانية على سواحل البحر الأحمر والخليج.

• انقرض المها العربي في البرية، لكن تم الحفاظ على بعض منه عن طريق استيلاده في محميات طبيعية في الإمارات والسعودية وعُمان والأردن. وأصبح النمر العربي نادراً في الجبال العربية، لكنه ما زال موجوداً في بعض المواقع، منها محمية جبل سمحان الطبيعية في عُمـان.

• غابات المنغروف، التي تنمو على السواحل العربية، تحمي الخطوط الساحلية من التآكل والشعاب المرجانية من اجتياح الطمي، وتعمل كحاضنات لتنوع من الأسماك والقواقع. لكنها تتناقص بسبب تحويلها إلى مزارع بحرية، ومشاريع التنمية العمرانية والسكنية والسياحية العشوائية.

• الأنواع المتوطنة في أحواض الأنهار مثل النيل ودجلة والفرات واليرموك وأهوار العراق، المتدهورة أساساً بسبب سوء إدارة المياه والتنمية العشوائية، مهددة بالانقراض مع تفاقم النقص في تدفق المياه بسبب تغير المناخ.

• أصبحت النباتات الطبية نادرة بسبب تدمير مواطنها نتيجة التغييرات في استخدام الأراضي والاقتلاع المفرط.

• في البلدان النامية، يتم يومياً تصريف مليوني طن من الفضلات البشرية (مياه المجارير)، و70 في المئة من النفايات الصناعية في مجاري المياه من دون معالجة.

• تؤثر خسارة التنوع البيولوجي بشكل مباشر على نوعية وكمية خدمات النظم الإيكولوجية، ومنها: امتصاص ثاني أوكسيد الكربون وتخزينه وتخفيف تأثيرات تغير المناخ، توفير مكونات المنتجات الصيدلانية والبيوكيميائية والصناعية، تحليل النفايات وإزالة سمية التلوث، تخصيب التربة والحفاظ عليها، مكافحة الآفات والأمراض الزراعية، إنتاج الغذاء والخشب والألياف. 

• التنزه في الغابات، والغوص، ومراقبة الحياة البرية، ونشاطات سياحية أخرى كثيرة، تعتمد على التنوع البيولوجي.

• فُتح باب التوقيع على اتفاقية التنوع البيولوجي خلال قمة الأرض في ريو دي جانيرو، في 5 حزيران (يونيو) 1992، ودخلت حيز التنفيذ في 29 كانون الأول (ديسمبر) 1993.

• 22 أيار (مايو) هو اليوم العالمي للتنوع البيولوجي.

abortion side effects free abortion clinics in chicago facts against abortion
android spy camera open hidden spyware for android
what makes people cheat looking for affair why wifes cheat
treatments of chlamydia garysaggu.com first signs of chlamydia
my boyfriend cheated on me with my best friend link cheat on boyfriend
cheated on my husband i cheated on my husband and loved it my husband cheated on me now what
married and wanting to cheat click do you cheat on your wife
cheat wife how many people cheat affair dating sites
i had a dream i cheated on my boyfriend my boyfriend cheated on me should i forgive him should i tell my boyfriend i cheated on him
i cheated on my girlfriend but i love her help me find a girlfriend i had a dream my girlfriend cheated on me
why do women cheat why do women cheat on husbands wife cheat story
indian sex stories com sex stories swinger girls reader aunts sex stories
free cell spyware open spy software for phones
sms spy free android site android phone spy software
 
نشاطات مدرسية
إختبر معلوماتك
مسرحيات
و أغاني
افلام
وثائقية
بوستر
للطباعة
إختبارات بيئية
         
  © Afed-ecoschool 2012 By Activeweb ME