التنمية المستدامة
 
الضجيج
 
إدارة النفايات
 
الزراعة
 
تدهور الأراضي وتصحرها
 
التنوع البيولوجي
 
البحار
 
المياه العذبة
 
الطاقة
 
تغير المناخ
 
تلوث الهواء
 
 
أخبار
 
مشاركة من أكثر من 440 مدرسة و20 جامعة ضمن المسابقة البيئية السنوية لهيئة البيئة – أبوظبي

 1720 مشاركة من أكثر من 440 مدرسة و20 جامعة
ضمن المسابقة البيئية السنوية لهيئة البيئة – أبوظبي

 

16/04/2013


أبوظبي، 16 ابريل 2013: في عامها الثاني عشر، استقطبت المسابقة البيئية السنوية التي تنظمها هيئة البيئة – أبوظبي بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم عدد كبير من المدارس الحكومية والخاصة والجامعات من مختلف أنحاء الدولة، حيث وصل عدد المشاركات منذ انتهاء مرحلة التسجيل في المسابقة خلال الشهر الماضي، إلى 1720 مشاركة من 448 مدرسة و20 جامعة من مختلف انحاء الدولة.

وتهدف المسابقة البيئية السنوية، والتي اطلقتها هيئة البيئة – أبوظبي في عام2000-2001، إلى زيادة الوعي بين طلبة المدارس وتعريفهم بأبرز التحديات البيئية التي تواجهها دولة الامارات بالإضافة إلى تفعيل دورهم في خدمة بيئتهم، من خلال إتاحة الفرصة لهم للتعبير عن أفكارهم وآراءهم وتقديم المقترحات للمشكلات البيئية التي تؤثر بشكل رئيسي في حياتهم وصحة مجتمعاتهم.

وتسهم المسابقة في بناء قدرات وتعزيز المهارات الابداعية وثقافة الحوار بين الطلاب في مجال المناظرة، والبحث العلمي، وتنظيم الحملات التوعية البيئية. وقد انطلقت المسابقة لهذا العام تحت شعار "الاقتصاد الأخضر، هل هذا يعنيك؟" ، والذي يأتي تماشيا مع أفكار ومقترحات مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة "قمة ريو+20" والتي انعقدت في يونيو 2012، ويركز على أهمية تغيير أنماط السلوك والعادات في التعامل مع البيئة للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة على المدى البعيد.

وفي هذا السياق، قالت فوزية إبراهيم المحمود، مدير إدارة التوعية البيئية بقطاع المعلومات البيئية والعلوم والتوعية في هيئة البيئة – أبوظبي: "تأتي هذه المسابقة في إطار حرصنا على تحفيز الطلبة لكسب المزيد من المعارف حول القضايا البيئية التي تسهم بدورها في منحهم الثقة للتعبير عن تطلعاتهم للمستقبل البيئي للإمارة وللعالم بأسره، كما تكسبهم الإلتزام بالسلوك البيئي الايجابي وتبنى مهمة الدفاع عن البيئة. وقد شهد عدد المشاركات في المسابقة لهذا العام زيادة وصلت إلى 14% بالمقارنة مع العام الماضي مما يدل على تصدر القضايا البيئية قائمة اهتمامات الأجيال القادمة."

وتضمنت فئات المسابقة لهذا الرسم والتلوين، والقصة القصيرة، والإنشاء والتعبير، وحملة التوعية البيئية، والمناظرة، والبحث العلمي. في حين تضمنت الفئات المخصصة لطلاب الجامعات فئتين هما الإعلان الموجة والمقال الصحفي.

وكانت الهيئة قد أعلنت عن انطلاق المسابقة في دورتها الحالية في سبتمبر 2012 وفتح المجال أمام جميع المدارس والجامعات في دولة الإمارات للمشاركة. وسيتم خلال الشهر الجاري تحكيم الاعمال المشاركة بالمسابقة من قبل لجان متخصصة في مختلف فئات المسابقة ليتم اختيار الأعمال الفائزة.

ومنذ انطلاق المسابقة البيئية السنوية في نسختها الأولى عام 2000-2001، ارتفع عدد المشاركات بشكل ملحوظ. ففي عام 2000، شاركت 47 مدرسة في المسابقة حيث قدمت 247 عملاً مشاركاً. أما خلال هذا العام، فقد شهد عدد المدارس والجامعات المشاركة زيادة ملحوظة بنسبة 89 % لتصل إلى 468 مؤسسة تعليمية كما ازداد عدد الأعمال المشاركة بنسبة 85% لتصل إلى 1720 عملاً مشاركاً.

ولقت المسابقة في دورتها الحالية اقبال كبير من العديد من المؤسسات التعليمية في مختلف أنحاء الدولة، حيث حضر 249 مشارك من 227 مؤسسة تعليمية حفل إطلاق المسابقة لهذا العام في امارة أبوظبي، في حين حضر 193 مشارك من 147 مؤسسة تعليمية حفل الاطلاق الذي اقيم في إمارة دبي.

ولتحضير الطلبة المشاركين بفئتي المناظرة والبحث العلمي، قامت الهيئة بتدريب 158 طالباً من 47 مدرسة في إمارة أبوظبي بالإضافة إلى 91 طالباً من 38 مدرسة في إمارة دبي. واسهم هذا التدريب في تزويد الطلبة بالمهارات والمعلومات الأساسية التي من شأنها أن تساعدهم في تعزيز ثقافة الحوار البيئي المتبادل والذي سيقام خلال فترة التحكيم في وقت لاحق من هذا الشهر.


 
العودة
 
 
نشاطات مدرسية
إختبر معلوماتك
مسرحيات
و أغاني
افلام
وثائقية
بوستر
للطباعة
إختبارات بيئية
         
  © Albiaa 2012 By Activeweb ME